أخبار اليمن

انفو جرافيك ..صواريخ باليستية وطائرات بدون طيار هدايا إيران لمختطفي شرعية اليمن

شكلت عمليات نقل وتهريب السلاح من قبل مخابرات ايران والحرس الثوري الى ميليشيات الانقلاب الحوثية في اليمن مصدر تسليح رئيسا، قبيل قيامها بنهب معسكرات وسلاح الجيش اليمني؛ ومصادرة ترسانته الصاروخية المخزنة لأكثر من نصف قرن من الزمان.

وبدأت عمليات تسليح الميليشيات الحوثية الانقلابية قبل عقدين من الزمن عبر شحنات سلاح خفيف ومتوسط وكميات من الذخيرة، ليتطور الامر مؤخرا الى دعم طهران للحوثيين بصواريخ باليستية ذات قدرات مختلفة بينها صواريخ مضادة للسفن.

تتم عمليات تسليح طهران للميليشيات الانقلابية عبر سواحل اليمن الشرقية والغربية، وتعد سواحل تعز من باب المندب الى المخا وبعدها الخوخة نقطة الانزال الرئيسة، تليها سواحل اللحية في الحديدة غربا وصولا الى ميدي النقطة الاقرب لمعقل الميليشيات.

سواحل شبوة

وفي شرق اليمن على سواحل بحر العرب، تعتبر سواحل شبوة اهم مسرح لعمليات تهريب وافراغ السلاح الايراني للميليشيات عبر سفن صغيرة وقوارب صيد تفرغ فيها الشحنات من سفن كبيرة، وبعدها تنقل برا من السواحل الى صعدة. والى جانب العمليات البحرية، ظهرت مؤخرا عمليات تهريب عبر طرق برية من محافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان، غير ان السلطات العمانية نفت علاقتها بشحنات تم ضبطها قادمة من جهة حدودها، واشار الوزير العماني يوسف بن علوي مؤخرا في تصريحات صحفية الى عصابات تهريب نشطة في وادي عبيدة بمأرب.

وتدخل عمليات شراء طهران شحنات سلاح من مافيا تهريب باليمن والقرن الافريقي، كأحد خيارات الجانب الإيراني لدعم حلفائها الحوثيين، وهذه العمليات تتم عبر وكلاء يمنيين حتى لا تظهر الايادي الإيرانية في الصورة.

مشروع إيراني

وحول الشبكات والتجار ممن يرتبطون بنظام الملالي، قال العقيد عبدالباسط البحر عضو المجلس العسكري بمحافظة تعز، لـ«اليوم»: إن «الشريط الساحلي للمحافظة شكل مصدر امداد مهم للميليشيات الانقلابية والمخلوع بالسلاح»، مضيفا: ان «عمليات تهريب منظمة للسلاح والممنوعات» تتم على الشريط الساحلي، وبصورة نشطة، وتديره جماعات وشخصيات من «موالي المخلوع»، والشبكات المرتبطة به، وجماعة الحوثي وتجار السلاح المرتبطين به داخليا وخارجيا، وأكد البحر، وجود رابط وثيق لهم بإيران وحرسها الثوري، ومنظمات وشبكات لتهريب السلاح.

وقال العقيد البحر لـ«اليوم»: ان الميليشيات المرتبطة بإيران باليمن ودول اخرى، تستخدم «البحر كوسيلة للتهريب»، خاصة ان شواطئ اليمن ممتدة، ما يتيح انزال الحمولات الى قوارب صغيرة في عرض البحر، يمتلكها عدد من الصيادين واصحاب السفن الصغيرة يرتبطون بالمهربين واجهزة استخبارات المخلوع.

تهريب الباليستي

وحول تهريب الصواريخ الباليستية او غيرها، اكد البحر امكانية ذلك، مشيرا لضبط سفن كانت تحمل اجزاء من تلك الصواريخ في مرات سابقة، ويوجد لدى الميليشيات خبراء ايرانيون ولبنانيون من ميليشيا حزب الله بجانب يمنيين تم تدريبهم، يمتلكون المقدرة على اعادة تجميعها، بل وتطويرها محليا داخل اليمن.

واشار العقيد البحر إلى وجود مشروع ايراني تخريبي عسكري في المنطقة تتضح معالمه جليا، وتسخر له ايران كل امكاناتها المالية الضخمة، وتستخدم لذلك عدة طرق غير مشروعة كلها تصب لإنجاح مشروعها المحصور في «التخريب والملشنة»، بجانب زرع الفوضى وتهريب السلاح ودعم الجماعات المرتبطة بها عسكريا، بالتدريب والتسليح.

وشدد عضو مجلس تعز، على ضرورة استكمال السيطرة على الساحل الغربي، ما يعني أن الجيش والمقاومة سيغلقان أهم منفذ لتهريب السلاح إلى تعز عن طريق ميناء المخا، وهو ما سيمثل منطلقًا لتحرير تهامة وبقية السواحل والجزر والموانئ، التي يتم خلالها تهريب السلاح الى اليمن.

مصادرة شحنات

وبعد سيطرة الميليشيات الانقلابية الحوثية على اسلحة معسكرات الجيش اليمني، تحولت حاجتهم الى اسلحة نوعية ومعينة وذخائر وقذائف مضادة للدروع وقذائف تتناسب مع طبيعة المعركة ونوعية السلاح الذي يستخدمه الجيش الوطني وقوات التحالف، وللحاجة العاجلة لها بسبب انهيار جبهاتها، كثفت طهران من شحنات السلاح للميليشيات، متخلية عن سرية اجراءات النقل والاحتياطات التي تتطلبها المهمة ما جعل تلك الشحنات عرضة للمصادرة؛ والكشف، من قبل القوات متعددة الجنسيات البحرية.وخلافا لدول مثل استراليا وفرنسا، صادرت قواتها شحنات سلاح ايرانية واعلنت عنها، رفضت البحرية الامريكية الافصاح عن ثلاث شحنات ضبطتها سفنها، ليشكل ايضا التساهل الامريكي في عهد إدارة أوباما وموقفها غير الصارم تجاه عمليات تهريب السلاح الايراني لليمن، حافزا لتمادي طهران في دعمها للانقلابيين واطالة عمر اختطاف الشرعية اليمنية.

مجلس الأمن

صدر قرار لمجلس الأمن الدولي بالرقم 1747 عام 2007، يحظر على إيران تزويد «أي كان بالسلاح أو مواد مرتبطة به أو بيعه أو نقله بشكل مباشر أو غير مباشر من أراضيها أو عبر رعاياها أو بواسطة السفن أو الطائرات التي تحمل رايتها».

وبعد الاتفاق النووي الموقع بين طهران ومجموعة «الخمسة + واحد» صدر القرار رقم 2231، الذي نص على تحميل الدول الاخرى مسؤولية «منع تزويد أسلحة أو مواد مرتبطة بها أو بيعها أو نقلها لإيران عبر رعاياها أو باستخدام السفن أو الطائرات التي تحمل رايتها سواء كان منشأها الأراضي الإيرانية أم لا، ما لم يقرر مجلس الأمن خلاف ذلك بشكل مسبق وانطلاقاً من كل حالة على حدة.

وهذا القرار يعد بديلا للقرار 1714.

كما اصدر مجلس الامن القرار رقم 1240 لعام 2014، والقرار 2216 لعام 2015، والقرار 2266 لعام 2016 م وجميعها تحظر عمليات نقل الأسلحة إلى الانقلابيين الحوثيين وحلفائهم المحليين، داعمي المخلوع، وتدعو القرارات الدول الأعضاء في مجلس الامن إلى «اتخاذ تدابير» تمنع عمليات نقل السلاح اليهم.

إحباط تهريب

في 23 يناير 2013 اعترضت المدمرة الأمريكية «يو إس إس فاراغوت» قبالة سواحل اليمن سفينة «جيهان 1»، التي كانت تحمل شحنة اسلحة متنوعة كانت في طريقها الى الميليشيات التي كانت تستعد لتنفيذ انقلابها الكارثي.

وكان «جيهان 1» تحمل صواريخ كاتيوشا من عيار 122 ملم، وصواريخ صينية مضادة للطائرات من طراز «QWM 1»، وأنظمة رادار، و«أنظمة مدفعية» تتعقب أهدافا برية وبحرية على بعد 40 كيلو مترا، و2000 بندقية آلية، و150 ألف طلقة آلية، و200 قطعة رشاش معدل، و100 ألف طلقة رشاش معدل، و100 قطعة مدفع هاون عيار 82 مل، و50 ألف قذيفة هاون عيار 82 مل، و200 قاذف بازوكا، و5000 قذيفة آر بي جي.

وبعد شهرين من اختطاف الميليشيات الانقلابية للعاصمة صنعاء، حاصرت عناصرها مقر جهاز الامن القومي، مطالبة بإطلاق 3 سجناء ايرانيين من مسؤولي السفينة جيهان، ليتم فعلا الافراج عنهم ونقلهم بطائرة عمانية من مطار عدن الدولي.

ميناء الحديدة

وبعد سيطرة الانقلابيين على ميناء الحديدة، وفي مارس 2015 رست بالميناء سفينة تحمل شحنة كبيرة من الصواريخ الإيرانية والروسية والصينية المتنوعة، ووقع بعدها اتفاق مع شركة طيران ايرانية لتسيير عدد من الرحلات بشكل اسبوعي بين طهران ومطار صنعاء، رغم ضعف حركة المسافرين بين البلدين.

وبحسب مصادر لـ«اليوم»، فإن السفينة كانت تحمل «صواريخ زلزال» الايرانية الصنع، وصواريخ مضادة للسفن نوع سي 802 صينية، وصواريخ مضادة للدروع ايرانية الصنع من طراز «ديهلافييه»، و«صواريخ توزان» المطورة لصواريخ «Kornet» الروسية.

كما ضبطت السفينة الحربية الاسترالية «إيش أم إي أس داروين» في 12 يناير 2016، قاربا إيرانيا في بحر العرب على متنه شحنة قذائف إيرانية من طراز «آر بي جي 7».

وفي 20 مارس 2016، ضبطت السفينة الحربية الفرنسية «أف أس بروفانس» قاربا إيراني الصنع قبالة ساحل عمان، وعثر داخله على 64 قناصة من طراز «هوشدار-أم»، و2000 بندقية هجومية جديدة من طراز «إي كي أم»، وتسعة صواريخ موجّهة مضادة للدروع روسية الصنع من طراز «9M133-1 Kornet» صُنعت ضمن دفعتي إنتاج عام 2008م، علماً بأن «Kornet» هو سلاح شائع في الترسانة الإيرانية.

التقرير يكشف

وكشف تقرير مركز ابحاث التسلح والصراعات الممول من الاتحاد الأوروبي ان الإمارات العربية المتحدة عرضت على المركز سلاح «Kornet» مماثل روسي الصنع تم الاستيلاء عليه من الحوثيين في تعز. ومن خلال الرقم التسلسلي الخاص بهذا السلاح، اتضح أنه ينتمي إلى دفعة الإنتاج ذاتها (دفعة 2008) كصواريخ «Kornet» التي عثرت عليها «أف أس بروفانس»، ما قد يوفر «دليلاً دامغاً» يربط سفن التهريب الإيرانية بالمقاتلين الحوثيين على الجبهات الأمامية.

ً في ابريل 2016، قالت البحرية الأمريكية إن السفينتين الحربيتين سيروكو وجرافلي اعترضتا وصادرتا في بحر العرب شحنة أسلحة من إيران كانت في طريقها إلى الحوثيين.

واشتملت الشحنة على 1500 بندقية كلاشنيكوف و200 قذيفة صاروخية و21 بندقية آلية من عيار 50 ملليمترا.

وخلال العام الماضي 2016م اعلنت الشرعية عن اقتراب سفن ايرانية من المياه اليمنية بشكل استفزازي مطالبة التحالف العربي بقيادة المملكة، بمنع السفن غير المصرح لها من دخول المياه اليمنية وتقديم شكوى الى مجلس الامن عن الاختراقات الايرانية.

دورون وباليستي

ووفقا لما أكده قائد جبهة باب المندب لؤي الزامكي الأسبوع الماضي، تم اثناء اقتحام «معسكر العمري» في ذوباب باب المندب؛ العثور على صاروخ كورنيت 215 روسي الصنع، ولا تملكه الا ايران وروسيا.

وقال الزامكي: تواصلت مع خبراء عسكريين في التحالف العربي، وابلغوني ان هذا الصاروخ دولة كبرى، مشيرين إلى أن حتى الجيش الوطني لا يمتلكه.

واعلنت قوات التحالف العربي مؤخرا عن اسقاطها في المخا، دورون «طائرة بدون طيار» ايرانية الصنع، بعد اقل من شهرين من اسقاطه لطائرة «دورون» أخرى كانت ميليشيات الانقلاب تستخدمها لتصوير المواقع الخاصة بالجيش الوطني في محور ميدي.

كما يمتلك الحوثيون صواريخ باليستية طويلة المدى، استهدف إحداها مكة المكرمة، وهي من نوع «بركان 2» الايرانية المطورة من «صواريخ اسكود» الروسية، ووصولها للميليشيات يؤكد ضلوع طهران في مدهم بترسانة متنوعة من ضمنها الصواريخ الباليستية، اضافة الى ارسال خبراء الى اليمن لتطوير الترسانة الصاروخية، التي نهبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية من مخازن الجيش اليمني.

image 0

التحالف يضبط اسلحة مهربة على متن قارب إيراني 30 سبتمبر 2015 (واس)

image 1

شحنة سلاح إيرانية ضبطتها البحرية الأمريكية قبالة ساحل عمان (البحرية الأمريكية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق